عمال ميناء إسباني يرفضون شحن عتاد عسكري منقول إلى إسرائيل

رفضت نقابة عمال الشحن والتفريغ في ميناء برشلونة، تحميل وتفريغ أي شحنات عسكرية في ظل الحرب الإسرائيلية على غزة،وحثت على حماية السكان المدنيين في مناطق الصراع، وذلك في أعقاب خطوة مماثلة اتخذتها نقابات النقل البلجيكية الأسبوع الماضي.

وقال جوزيب ماريا ديوب، سكرتير النقابة اليوم الثلاثاء، إن القرار الذي اتخذته النقابة أمس الاثنين رمزي في الغالب، ويسعى إلى تشجيع الموانئ الإسبانية الأخرى على أن تحذو حذوها.

والنقابة هي الوحيدة التي تمثل 1200 من عمال الشحن والتفريغ في ميناء برشلونة.

وقال ديوب إن المنظمات التي تروج للسلام يمكن أن تساعد النقابة في معرفة الحاويات التي تحتوي على عتاد عسكري. وقال إنه مقتنع بوجود شحنات عسكرية من برشلونة لأنه “ميناء ينقل جميع أنواع البضائع”.

ولم يكن من الواضح ما هي تلك المنظمات وما إذا كانت قد وافقت على مساعدة النقابة في هذه الجهود.

وامتنعت هيئة ميناء برشلونة عن التعليق، وقالت إنه ليس لديها بيانات عن الشحنات العسكرية.

وصدرت إسبانيا معدات عسكرية بقيمة 1.3 مليار يورو (1.39 مليار دولار) في النصف الأول من عام 2022، وبلغت قيمة الشحنات إلى إسرائيل تسعة ملايين يورو، وفقا لأحدث البيانات الرسمية المتاحة.

ونقلت وكالة الأنباء الإسبانية الرسمية عن مصادر حكومية قولها الأسبوع الماضي، إن إسبانيا لا تخطط لتصدير أي معدات عسكرية فتاكة لاستخدامها في الصراع بين إسرائيل وحماس.

وقالت نقابة عمال الشحن والتفريغ في ميناء برشلونة، إنها تعارض جميع أنواع العنف أينما يكون، بما في ذلك إسرائيل والأراضي الفلسطينية، مضيفة أن مقاطعتها تهدف إلى حماية المدنيين في أي مكان.

وتابعت: “لا يوجد سبب يبرر التضحية بالمدنيين”.

وتبنى عمال الشحن والتفريغ في برشلونة مقاطعة مماثلة في عام 2011 بسبب الصراع في ليبيا. كما شاركوا في مشاريع شحن المساعدات الإنسانية لمنطقة الصحراء الغربية ونيكاراغوا في العقود القليلة الماضية.

المصدر: رويترز

شاهد أيضاً

طنجة تستعد لانجاز أكبر محطة تحلية مياه البحر في شمال المملكة

  شرعت السلطات المحلية بطنجة، بإشراف مباشر من الوالي  يونس التازي، في التجهيز لإنجاز أكبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.