طنجة.. سوق السمك بالجملة للبيع الثاني يستقبل أكثر من 13 ألف طن من المنتجات السمكية في ظرف سنة

كشف محمد المودن رئيس الاتحاد العام لجمعيات تجار منتجات الصيد البحري في تصريح خاص ل”البحر24“، عن استقبال سوق السمك للبيع الثاني بطنجة، الذي دشن دجنبر السنة الماضية، أكثر من 13 ألف طن من هذه المنتجات في سنة 2020 وإلى غاية دجنبر الجاري، وبنسبة فاقت 120 في المائة وهي سابقة ضمن مجموعة هذه الأسواق وطنيا، رغم الظروف القاهرة المرافقة لجائحة “كورونا”، ويطمح المهنيون لأكثر بعد تجاوز هذه الجائحة في السنة المقبلة.


وقال المؤذن، أن هذا السوق أظهر من خلال الأرقام المتوفرة لدى مصالح المكتب الوطني للصيد، قفزة نوعية واستطاع في هذه المرحلة أن يحتل المرتبة الثالثة بعد البيضاء ومراكش، مع العلم أن مساحته الصغيرة لا تزال موضوع مطالب المهنيين بضرورة التوسعة، حتى يتم تفريغ أكثر للمنتجات البحرية.

وقال المهنيون، أنهم يطمحون إلى أن يتحول سوق طنجة، إلى محور للأسماك، حيث أن طنجة أصبحت بمثابة خمس مدن، ولذلك فلابد أن يوازيها سوق يصل لهذه الطاقة الاستيعابية، مع المطلب بإطلاق أسواق نموذجية للقرى المجاورة، لتصل الأسماك في طراوتها وتباع للمستهلكين في أحسن الظروف.

وقالت تصريحات مهنية من عين المكان، أن الجميع يطمح ليصبح هذا السوق جهوي، كما نطلب من والي الجهة التدخل لاستغلال المساحة المجاورة للسوق لتكون بمثابة تكملة له، فالبائع الذي يدخل 1000 صندوق، فإنه يستغني عن 500 الأخرى بسبب صغر الحجم، لذا فإن هذه القطعة الأرضية الفارغة ينتظر الجميع أن تتحول إلى تكملة للسوق لإنعاش ميزانية الدولة.


ومن الإكراهات التي جاءت على لسان المهنيين، العمل على إصلاح قضية السير والجولان خاصة في ساعة الذروة من السادسة صباحا حتى الحادية عشر صباحا، حيث يشهد الجانب الرئيسي للسوق اكتظاظا كبيرا، ثم ضرورة وجود دورية أمنية بداخل السوق لحماية التجار من السرقات حيث يلجون السوق فجرا، ولابد كذلك من وضع محطة خاصة لسيارات الأجرة الكبيرة والحافلات، حيث أن بعض المهنيين يعانون مع إكراهات التنقل.

والكل يأمل أن تتحقق هذه المطالب، على غرار المطالب السابقة التي تحققت بعد رفعهم مثل هذه المطالب للجهات المختصة.
وكان وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش، قد افتتح هذا السوق الجديد لبيع السمك بالجملة خلال أكتوبر من سنة 2019، وهي المنشأة التي تعد منصة عصرية لتسويق المنتجات البحرية تماشيا مع أهداف استراتيجية “أليوتيس”.

وقد دشن عزيز أخنوش، إلى جانب والي جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، محمد مهيدية، ورئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية يوسف بنجلون، والكاتبة العامة لقطاع الصيد البحري زكية الدريوش، والمديرة العامة للمكتب الوطني للصيد، ورئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات عمر مورو، والمديرة الجهوية للمكتب الوطني للصيد بحهة طنجة، وعمدة المدينة محمد البشير العبدلاوي وعددا من المهنيين وتجار السمك في القطاع، ويأتي هذا السوق ضمن رؤية لتطوير شبكة وطنية من 10 أسواق سمك بالجملة، كلها مخصصة للبيع الثاني.

البحر24- خاص

شاهد أيضاً

إدارة “البحر24”.. تعزية ومواساة في وفاة والد مدير غرفة الصيد البحري المتوسطية

بسم الله الرحمان الرحيم ” يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *