التعاون الثنائي في الصيد البحري.. المغرب يحظى بشبكة واسعة من العلاقات دوليا

يحظى المغرب، بفضل ثروته السمكية والدينامية التي تعمل على تحسين هذه الثروة، بموقع شريك أولي يتوفر على جميع الإمكانيات الحقيقية التي يمكن أن تستفيد منها بلدان أخرى. وبالتالي، فقد وفّرت إدارة الصيد البحري الظروف الملائمة للتأسيس لشراكة مثمرة ومتوازنة مع العديد من دول العالم.

وفي هذا الإطار، تحتفظ إدارة الصيد البحري بعلاقات تعاون ثنائية فيما يتعلق بالصيد البحري مع العديد من الدول، وهي الشراكات التي تترجمها، على الخصوص، العديد من الأنشطة التي تهدف إلى نقل التكنولوجيات وتبادل التجارب والمسؤولين بالإضافة إلى تنظيم دورات تكوينية وتدريبية أو المشاركة فيها. وتجدر الإشارة إلى أن المغرب قد وقّع العديد من الاتفاقيات الثنائية مع العديد من الدول بإفريقيا وأوروبا وآسيا وأمريكا اللاتينية.

اتفاقيات مع إمكانيات الوصول إلى المصدر

هناك اتفاقيتان ساريتا المفعول ضمن هذه الفئة تجمع المغرب باليابان والفيدرالية الروسية، كما تجدر الإشارة إلى أن اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي كان يندرج ضمن هذه الفئة من الاتفاقيات.
وإلى جانب أوجه التعاون التقني التي تسطرها هذه الاتفاقيات، فهي تتضمن إمكانيات صيد التونة من طرف أسطول ياباني وكذلك الصيد في أعالي البحار بالنسبة لسفن الصيد الروسية، وذلك بمقابل مادي.

اتفاقيات دون إمكانيات الوصول إلى المصدر

يتعلق الأمر هنا باتفاقيات وبروتوكولات ومذكرات اتفاق لدعم التعاون في مجالات البحث العلمي والتقني والتكوين البحري وتثمين وتسويق المنتوجات البحرية والتسيير ومراقبة أنشطة الصيد والشراكة بين مهنيي الصيد.

وتتوزع هذه الاتفاقات جغرافيا كما يلي:

الدول الإفريقية

يولي المغرب أهمية كبرى للتعاون في مجال الصيد البحري مع غرب إفريقيا. وفي هذا الصدد، فقد تمّ إبرام أغلب اتفاقيات التعاون مع الدول الإفريقية وهي السينغال والغابون وغينيا وغينيا الاستوائية والكونغو والكونغو الديمقراطية وساحل العاج ونيجيريا وغانا وأنغولا والرأس الأخضر والبنين والسيشل وبوروندي.
وبناء على هذه الاتفاقيات، تستفيد الدول الإفريقية من العديد من فرص التعاون في مجال الصيد البحري. وإضافة إلى ذلك، يعتبر المغرب الوجهة المفضلة للحصول على التكوين البحري نظرا لجودة التعليم الذي تقدمه المؤسسات المغربية المختصة وتكييف التكوين مع السياق المحلي.
كما تستفيد الدول الوقعة على الاتفاقيات من الخبرة المغربية في ميادين البحث العلمي والتقني و وتثمين المنتوجات البحرية ومراقبة الجودة ومراقبة أنشطة الصيد.

مع الدول العربية والإسلامية

وقّع المغرب على ثمان اتفاقيات للتعاون الثنائي في مجال الصيد البحري مع دول عربية وإسلامية، وهي موريطانيا وتونس واليمن وليبيا وإيران وقطر والإمارات العربية المتحدة والكويت.
ويعرف التعاون في مجال الصيد البحري مع هذه البلدان حركية مهمة ويمكّن بلدنا من تقاسم معرفته وخبرته في مجال الصيد مع هذه الدول.

مع دول آسيا وامريكا اللاتينية

تمكّن المغرب، رغم الصعوبات الجغرافية واللغوية، من إقامة اتفاقيات تعاون مع دول صديقة في آسيا وأمريكا اللاتينية تهتم بشكل كبير بمجال الصيد البحري وهي الفيتنام والأرجنتين والبيرو والشيلي وكرواتيا وأوكرانيا.
وتمكّن هذه الاتفاقيات قطاع الصيد البحري الوطني من الانفتاح على آفاق جديدة والحصول على أفضل المعلومات المتعلقة بالتكنولوجيات الحديثة والممارسات الحديثة في ما يتعلق باستغلال وتسويق وتثمين المنتجات البحرية.

البحر24 – خاص 

شاهد أيضاً

قصة “أرخبيل” موكادور  فوق صخرة بحرية بشاطئ الصويرة.. ماذا تعرف عنها !

ينتصب أرخبيل موكادور شامخا قبالة شاطئ مدينة الصويرة كموقع إيكولوجي ذي حمولة تاريخية كبرى، يشهد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *