القنيطرة.. وزارة التجهيز تعتبر بحيرة “المرجة الزرقاء” ضمن الملك البحري 

أصدرت وزارة التجهز والنقل واللوجيستيك،توضيحا حول وضع بحيرة المرجة الزرقاء في ضواحي القنيطرة، والإجراءات المتخذة في ظل غمر الرمال. 

وتقول الوزارة في التوضيح  إن بحيرة مولاي بوسلهام المعروفة باسم المرجة الزرقاء، جزء لا يتجزأ من الملك العمومي البحري نظرا لاتصالها المباشر بالبحر، حيث تقع على طول ساحل المحيط الأطلسي على الأراضي الرطبة لحوض الغرب في إقليم القنيطرة.

وأوضحت الوزارة، أنها قامت بتحديد الملك البحري العام، على التوالي، بساحل الجماعات القروية مولاي بوسلهام المركز وبساحة جماعة الشوافع بقيادة سيدي بوبكر الحاج التابعين لإقليم القنيطرة، كما تم اتخاذ التدابير اللازمة لحمايتها والمحافظة عليها.

وأشارت الوزارة، إلى أنه في ظل المشاكل التي تعاني منها هذه البحيرة جراء غمر الرمال، أطلقت دراسة حول “السلوك المورفودينانيكي والسلوك المائي الرسوبي” لهذه البحيرة، بهدف إيجاد حل لضمان التبادل المائي الدائم بين البحيرة والبحر والأداء الطبيعي لها، في ظل التوازنات البيئية دون إلحاق ضرر بمحيطها البيئي من جهة، ومن جهة أخرى للاستجابة للشكايات التي توصلت بها الوزارة من طرف مهنيي الصيد بالمنطقة.

وتؤكد الوزارة، على أن المجهودات المبذولة للحفاظ على البحيرة، تندرج ضمن اتفاقية للاستعمال الحكيم لجميع الأراضي الرطبة، من خلال الإجراءات المحلية والوطنية والتعاون الدولي وذلك من أجل تحقيق التنمية المستدامة في جميع أنحاء العالم.

البحر24- متابعة

شاهد أيضاً

هكذا قاومت شركات الصناعات الغذائية بقطاع الصيد البحري “كورونا” لضمان التصدير

نجحت الشركات المغربية العاملة في مجال الصناعات الغذائية في المحافظة على نفس مستوى صادراتها من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *