بمشاركة دول مغاربية و أوروبية..البحرية الملكية تشارك في تمرين عسكري قبالة إيطاليا

أرشيف

تمكنت البحرية الملكية المغربية من المشاركة في المرحلة النهائية «LIVEX» لتمرين الأمن البحري «السيبورد 23» في الفترة بين 18 و25 سبتمبر 2023، قبالة سواحل مدينة أوجوستا الإيطالية في جزيرة صقلية، حيث شمل التمرين القوات البحرية لكل من الجزائر وتونس وليبيا وفرنسا وإيطاليا ومالطا وإسبانيا.

وصرحت مصادر موثوقة، أن التمرين العسكري، الذي انطلقت فعالياته في الـ18 من شتنبر المنصرم، اختُتم في الـ25 من الشهر ذاته، حيث تم عرض ومناقشة الجانب النظري في الثلاثة أيام الأولى، إضافة إلى دراسة جدول الأنشطة والأحداث وإجراء عدد من المحاضرات وأوراش العمل لإجراء التمرين والإبحار.

وأفادت نفس المصادر في بلاغها أن “الأيام الخمسة الموالية همت الجانب العملي، حيث تم تأمين الاتصال والإبحار إلى منطقة العمليات وتنفيذ تمرين بحث وإنقاذ، وتمرين لعملية اقتحام سفينة مشبوهة قام بها أفراد من القوات الخاصة. كما تم إجراء مناورات بحرية وتنفيذ تمرين يهم مكافحة هجوم إرهابي لقارب صغير وتمارين لحماية السفن أثناء المغادرة، إضافة إلى عرض التشكيلات البحرية لكبار الزوار، وإجراء تدريبات ليلية لضباط المخابرة ودوريات للتأمين”، مشيرا إلى أن “اليوم الختامي للتمرين عرف عقد اجتماع نهائي لمناقشة ما تم تنفيذه”.

وأوضحت هيئة الأركان العام للجيش الليبي أن “هذا التمرين البحري يأتي في إطار تنفيذ الأنشطة البحرية المبرمجة ضمن مخطط العمل متعدد الأطراف لسنة 2023 لمبادرة 5+5 دفاع، بهدف تعزيز القدرات العملياتية وتبادل المعلومات والوعي بالمجال البحري لضمان السلامة والمراقبة البحرية في حوض غرب المتوسط للتأكيد على أهمية التدريب على مهارات الأمن البحري وتبادل الخبرات وتطوير التعاون الإقليمي لمواجهة التحديات والتهديدات الأمنية المشتركة بما يخدم السلم والأمن لغرب المتوسط واستقراره”.

و شملت هذه الفعالية أو مبادرة “5+5 دفاع”، التي أعلنت انطلاقتها سنة 2004، خمس دول أوروبية وهي فرنسا وإسبانيا وإيطاليا ومالطا والبرتغال إلى جانب الدول المغاربية الخمس، وتهتم بالمسائل الاقتصادية والأمنية في غرب المتوسط، وعلى رأسها قضية الهجرة غير النظامية وتطوير الشراكة الأورومتوسطية.

هاجر العنبارو

شاهد أيضاً

سيدي افني.. إنذارات لمحتلي الملك البحري بالإخلاء

  قالت مصادر مطلعة، أن المندوبية الإقليمية للتجهيز والماء بإقليم سيدي إفني، وجهت إنذارات إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.