هل هي بوادر حرب ضد أخنوش.. الرباح يوافق مبدئيا لشركة جرف الرمال بشواطئ العرائش ضدا على INRH

قالت مصادر مهنية، أن موافقة عزيز الرباح وزير الطاقة والمعادن والبيئة، لشركة جرف الرمال بشكل مبدئي، للانطلاق في استخراج الرمال بشواطئ العرائش على مستوى جماعة الساحل، أضحى معها الهاجس السياسي أكثر. وذلك ضدا في التجمع الوطني للأحرار الذي يقوده وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش، الذي تقع تحت مسؤوليته إدارة المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري.

وتقول مصادر “البحر24”، أن توقيع عزيز الرباح على قرار الموافقة البيئية، لهذه الشركة بالرغم من وجود تقارير من إدارة INRH تنبه إلى خطورة منح الضوء الأخضر لهذه الشركة، لما لها من تبعات سلبية خطيرة على البيئة البحرية بسواحل العرائش، حيث تتوالد الأسماك في رمال الشاطئ، وتعتبر مصدر رزق للآلاف من الأسر بالمدينة والمهنيين.

وحسب مصادرنا، فإن توقيع الرباح على الموافقة المبدئية بالرغم من أن أصل المشكل هو وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، يظهر أن الملف أصبح سياسي بالدرجة الأولى بإدخال عزيز الرباح عن حزب العدالة والتنمية إلى جانب عبد القادر اعمارة عن الحزب نفسه،  مما يجعل الحرب موجهة ضد وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش بطريقة مبطنة.

ومن شأن هذا الترخيص تقول المصادر، أن يتسبب في كوارث بيئية، كما أن مهنيي قطاع الصيد البحري، لن يصمتوا لمرور هذا القرار مرور الكرام، فقد سبق لهم أن احتجوا مرارا عبر كل القنوات الرسمية والغير الرسمية ضد  عودة شركة استخراج الرمال للشاطئ المحلي.

البحر24- خـــــــاص

للإشهار لدينا

شاهد أيضاً

أكادير .. مشاريع خاصة بالأحياء البحرية بقيمة 13 مليون درهم سترى النور قريبا 

ترأس  إبراهيم حافيدي، رئيس مجلس جهة سوس ماسة، أمس الثلاثاء اجتماعا عن بعد ، خصص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *