فسحة دينية: ماهي مواضيع ذكر البحر في القرآن ؟ وما أهم المعجزات العلمية التي ذكرت فيه؟  

في هذه الفسحة ستحاول صحيفة “البحر24”، أن تفتح لقرائها الأوفياء نافذة لفسحة دينية عن أهم القصص المرتبطة بالبحر والتي ذكرت في القرآن الكريم، وكذا المعجرات العلمية التي ذكرت فيه بناء على معلومات دينية رصينة .. 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الله تعالى خلق البحار، وأودعها أسراراً تدل على عظمته سبحانه وتعالى، منها ما علمنا، ومنها ما لم نعلم، ولا يزال علماء الفلك يكتشفون أسراراً يظنون أنهم لم يسبقوا إليها، فإذا بالقرآن قد ذكرها قبل خمسة عشر قرناً، وهذا يحمل المنصف منهم والعاقل اللبيب على الإيمان بالله تعالى وبرسوله محمد صلى الله عليه وسلم، لأنه يعلم أن الإمكانات التي توصل بها إلى هذه المعلومات لم تكن متوفرة لدى النبي صلى الله عليه وسلم، فلم يكن هناك مخبر له عنها سوى ربه سبحانه وبحمده.

وأما المكابر المعاند، فلا تنفع فيه الآيات البينات، ولا المعجزات الباهرات، كما قال الله تعالى: وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا [الأنعام:25].

وللشيخ الزنداني حفظه الله كلام مفيد حول هذه الآية وأمثالها يقول: قال تعالى: مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ).

المرجان: هذا نوع من الحلي لا يوجد إلا في البحار المالحة، فقوله تعالى: (يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ) أي: أن البحرين المذكورين مالحان، فالآية تتكلم عن بحر يخرج منه مرجان، وبحر آخر يخرج منه مرجان. الأول ملح وهذا ملح، متى عرف الإنسان أن البحار المالحة مختلفة وليست بحراً متجانساً واحداً – ولم يعرف هذا إلا عام 1942-.

وفي عام 1873 عرف الإنسان أن مناطق معينة في البحار المختلفة تختلف في تركيب المياه فيها… عندما خرجت رحلة (تشالنجر) وطافت حول البحار ثلاثة أعوام، وتعتبر هذه السفينة رحلة (تشالنجر) هي الحد الفاصل بين علوم البحار التقليدية القديمة المليئة بالخرافة والأساطير، وبين الأبحاث الرصينة القائمة على التحقيق والبحث. هذه الباخرة هي أول هيئة علمية بينت أن البحار المالحة تختلف في تركيب مياهها، لقد أقامت محطات، ثم بقياس نتائج هذه المحطات وجدوا أن البحار المالحة تختلف والحرارة والكثافة والأحياء المائية وقابلية ذوبان الأكسجين. وفي عام 1942 فقط ظهرت لأول مرة نتيجة أبحاث طويلة جاءت نتيجة لإقامة مئات المحطات البحرية في البحار، فوجدوا أن المحيط الأطلنطي – مثلاً – لا يتكون من بحر واحد، بل من بحار مختلفة، وهو محيط واحد. لما جاءت مئات المحطات ووضعت ميزت هذه المحطات المختلفة أن هذا بحر ملح وهذا كذلك أيضا بحر مالح آخر، هذا له خصائصه وهذا له خصائصه، في إطار هذا البحر تختلف : الحرارة والكثافة والملوحة والأحياء المائية قابلية ذوبان الأكسجين خاصة بهذه المنطقة بجميع مناطقها، هذان بحران مختلفان مالحان يلتقيان في محيط واحد، فضلا عن بحرين مختلفين يلتقيان كذلك كالبحر الأبيض والبحر الأحمر، وكالبحر الأبيض والمحيط الأطلنطي، وكالبحر الأحمر وخليج عدن يلتقيان أيضا في مضايق معينة، ففي 1942 عرف لأول مرة أن هناك بحارا كاملة يختلف بعضها عن بعض في الخصائص والصفات وتلتقي.

وعلماء البحار يقولون: إن أعظم وصف للبحار ومياه البحار: أنها ليست ثابتة (ليست ساكنة) أهم شيء في البحار أنها متحركة، فالمد والجزر والتيارات المائية والأمواج والأعاصير عوامل كثيرة جدا كلها عوامل خلط بين هذه البحار، وهنا يرد على الخاطر سؤال: فإذا كان الأمر كذلك، فلماذا لا تمتزج هذه البحار ولا تتجانس؟! درسوا ذلك فوجدوا الإجابة: أن هناك برزخا مائياً وفاصلاً مائياً يفصل بين كل بحرين يلتقيان في مكان واحد، سواء في محيط أو في مضيق، هناك برزخ وفاصل يفصل بين هذا البحر وهذا البحر، تمكنوا من معرفة هذا الفاصل وتحديد ماهيته بماذا؟ هل بالعين؟ لا، وإنما بالقياسات الدقيقة لدرجة الملوحة ولدرجة الحرارة والكثافة، وهذه الأمور لا ترى بالعين المجردة. اهـ.

وهناك سر آخر في البحار، وهو علو الأمواج بعضها فوق بعض، يكشف عنه قوله تعالى: أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا [النور:40].

يقول الشيخ محمد متولي الشعراوي: هذه حقيقة تم الوصول إليها بعد إقامة مئات من المحطات البحرية، والتقاط الصور بالأقمار الصناعة، والذي قال هذا الكلام هو البروفيسور (شرايدر)، وهو من أكبر علماء البحار بألمانيا الغربية. كان يقول: إذا تقدم العلم، فلا بد أن يتراجع الدين!! لكنه عندما سمع معاني آيات القرآن بهت! وقال: إن هذا لا يمكن أن يكون كلام بشر!! ويأتي البروفيسور (دورجاروا) أستاذ علم جيولوجيا البحار ليعطينا ما وصل إليه العلم في قوله تعالى: (أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ) [سورة النور: 40].

فيقول لقد كان الإنسان في الماضي لا يستطيع أن يغوص بدون استخدام الآلات أكثر من عشرين متراً، ولكننا نغوص الآن في أعماق البحار بواسطة المعدات الحديثة، فنجد ظلاماً شديداً على عمق مائتي متر .. الآية الكريمة تقول: (بَحْرٍ لُّجِّيٍّ).

كما أعطتنا اكتشافات أعماق البحار صورة لمعنى قوله تعالى: (ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ) فالمعروف أن ألوان الطيف سبعة منها: الأحمر والأصفر والأزرق والأخضر والبرتقالي… إلى آخره، فإذا غصنا في أعماق البحر تختفي هذه الألوان واحدا بعد الآخر، واختفاء كل لون يعطي ظلمة، فالأحمر يختفي أولا ثم البرتقالي ثم الأصفر، وآخر الألوان اختفاء هو اللون الأزرق على عمق مائتي متر، كل لون يختفي يعطي جزءا من الظلمة حتى تصل إلى الظلمة الكاملة.

أما قوله تعالى: (مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ) فقد ثبت علمياً أن هناك فاصلا بين الجزء العميق من البحر والجزء العلوي، وأن هذا الفاصل مليء بالأمواج، فكأن هناك أمواجا على حافة الجزء العميق المظلم من البحر، وهذه لا نراها، وهناك أمواج على سطح البحر وهذه نراها، فكأنها موج من فوقه موج، وهذه حقيقة علمية مؤكدة، ولذلك قال البروفيسور (دورجاروا) عن هذه الآيات القرآنية: إن هذا لا يمكن أن يكون علما بشرياً!!.

إذن فهو علم إلهي أعلم الله به نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم، وهناك سر آخر عظيم ألا وهو: أن تحت البحر ناراً توقد، كما قال الله تعالى: (وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ) [الطور:6].

ولذلك تتفجر هذه البحار يوم القيامة ناراً، كما قال الله تعالى: (وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ) [التكوير:6]، وقال سبحانه: (وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ) [الانفطار:3] ، وهذا كله يدل على عظمة الله سبحانه وتعالى، وهناك أسرار أخرى كثيرة يعرفها المختصون من علماء الفلك، وما لم يعلموه أكثر مما علموه.

المصدر: اسلام ويب

للإشهار لدينا

شاهد أيضاً

تعزية من غرفة الصيد البحري المتوسطية لضحايا وأسر مركب “مارمارا” بأكادير

بسم الله الرحمان  الرحيم ” يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *