تحت المجهر: غرق مركب بحوض ميناء أكادير.. هل كان “تابوتا  قانونيا ” وبداخله بحارة يسير بهم نحو الهلاك ؟ 

تحت المجهر”، نافذة تحليلية على صفحات “البحر24”، نحلل من خلالها مستجدات الصيد البحري، ونضع القلم فوق الجرح وسنضع خلالها كافة القضايا الملتهبة تحت مجهر التحليل والتمحيص والتدقيق .. فترقبونا كل أسبوع تحت مجهر جديد. 

بعد غرق مركب للصيد الساحلي مؤخرا بحوض ميناء أكادير، نطرح كما الجميع  عدة تساؤلات بالتزامن مع الأصوات التي رفعت في مجموعة من الموانئ المغربية  عن مدى مصداقية وثائق سلامة ابحار المراكب الممنوحة من طرف بعض المندوبيات،لاسيما  وأن المركب المعنى كان يوجد في حالة مهترئة بحكم أقدميته وعدم صلاحيته للإبحار.

وكما يعلم الجميع، فإنه لا يمكن لأي مركب أن يبحر إلا إذا توفرت فيه شروط الإبحار والسلامة المنصوص عليها قانونا، ليتضح أن هذه الشروط لم تتوفر في هذا المركب وربما في مجموعة كبيرة من المراكب التي لا تتوفر فيها معايير البحارة والسلامة. لتكون بذلك قبرا أو “تابوتا” بالمعنى الواضح، يبحر نحو الجحيم وعلى متنه أرواح بشرية .

إن التساهل وعدم الإحساس بالمسؤولية يجعل حياة عدد كبير من البحارة في خطر، والذين يواجهون الموت أو ضياع في البحر، خاصة وأن المملكة  شهدت خلال السنتين الماضيتين غرق عدد كبير من المراكب، راح ضحيتها مجموعة كبيرة من البحارة تاركين ورائهم عائلات وأرامل وأطفال يعانون الهشاشة .
إن البحارة يتساءلون عن مدى جدوى المراقبة السنوية الخاصة بالسلامة البحرية، إن كانت هذه الوثائق تعطى سواء توفرت في المركب معايير السلامة أو لم تتوفر .
وفي الوقت الذي يتحدث الجميع عن السلامة البحرية داخل جميع المؤسسات المعنية بالقطاع يتضح أن الخلل يوجد داخل مصالح السلامة المانحة لهذه الوثائق والتي بسببها يموت ويضيع عدد من البحارة ضاربين عرض الحائط بالعنصر البشري الذي يعتبر مكونا من الكينونات الاقتصادية. 
وفي هدا الإطار فإن البحارة يطالبون من الكاتبة العامة التدخل وبسرعة لوضع حد لهذا التسيب والاستهتار، في منح وثائق الابحار  الخاصة بالمراكب، التي لا تتوفر فيها شروط السلامة والتي تعرض حياة البحارة للخطر والهلاك. 

كما يطالب البحارة وزارة الصيد بالعمل على  برمجة  عصرنة أسطول الصيد  في المرحلة المقبلة ضمن استراتيجية “أليوتيس” في نسختها  الثانية، فالإبقاء على نفس الأسطول  أصبح يشكل خطورة على البحارة والبيئة البحرية وحتى سمعة المملكة أمام المنظمات الدولية التي تأخذ بعين الاعتبار مثل هذه التقارير التي نخطها يوميا، والتي تستخف بها بعض المؤسسات وطنيا للأسف. 

كلمة المحرر- البحر24 

 

شاهد أيضاً

فتح تحقيق حول العثور على جثة شابة بحوض ميناء العرائش

أفادت مصادر مطلعة، أن السلطات المحلية بالعرائش، تحقق في حادثة العثور على فتاة جثة هامدة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *