حرمة الله والموساوي يقودان وفدا مغربيا لمواجهة “البوليساريو” حول اتفاقية الصيد ببروكسيل 

قاد كلا من بدر الموساوي، أحد المستثمرين بقطاع الصيد، ومحمد الأمين حرمة الله بالأقاليم الجنوبية، وفدا مغربيا لمواجهة البوليساريو برواق الاتحاد الأوروبي، بعد أن عاد ملف اتفاق الصيد البحري إلى  الواجهة، وذلك ما آثار استنفار مصالح الدبلوماسية المغربية، بعد ان جرى استئناف الاتحاد الأوروبي لمرحلة ما بعد التوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاقية، إذ تتداول اللجنة الأوروبية بمعية المغرب وممثلي جبهة البوليساريو في تفاصيلها، تنفيذا لما أصدره الاتحاد من توصيات تهم “تبادل الرؤى وبحث التطورات المتعلقة بالشراكة الاقتصادية في مجال الصيد البحري بين المسؤولين الحكوميين المغاربة وأعضاء لجنة الصيد البحري الأوروبية”.

وفي هذا الصدد، احتضنت العاصمة البلجيكية ببروكسيل لقاء، مساء اليوم الثلاثاء، التقت فيه المفوضية الأوروبية بمحمد الأمين حرمة الله، القيادي التجمعي بجهة الداخلة، وبدر موساوي، أحد المستثمرين في قطاع الصيد البحري، وسفير المملكة المغربية في الاتحاد الأوروبي، أحمد رضا الشامي، بالإضافة إلى القياديين في جبهة البوليساريو امحمد خداد، ومحمد سيداتي.

وجددت المفوضية الأوربية من خلال بيانها الصادر عن اللقاء، دعمها لإدراج مياه الصحراء في الاتفاق، مع مراعاة قرار المحكمة الأوروبية، الذي سبق وطالب باستثناء مياه الصحراء المغربية من اتفاق الصيد البحري، في مزاوجة يرى فيها متتبعون دمجا بين ما يفرضه القانون الأوروبي وما تريده السياسة الأوروبية.

تحركات لجنة الصيد البحري من أجل تمرير الاتفاق يوازيها بشكل لا يقل أهمية عملُ لجنة الزراعة التي طالبت بدورها على لسان مقررتها الفرنسية، ميشال دانتين، بضرورة الموافقة على إدراج مياه الصحراء ضمن اتفاق الصيد البحري. وقدمت القيادية في الحزب الديمقراطي المسيحي مقترحا للبرلمان الأوروبي من أجل تنفيذ الأمر.

البحر 24

شاهد أيضاً

أخطبوط بحجم 100 غرام يصطاد ويباع لوحدات صناعية بالناظور.. فهل باتت الراحة البيولوجية تخدم مزاجية أعالي البحار ؟

توجه مهنيو قطاع الصيد البحري بالدائرة البحرية لإقليم الناظور، بمراسلة لعدد من الجهات المختصة بالقطاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.