عرض امكانيات المغرب وجاذبيته في مجال الاستثمارات أمام رؤساء مقاولات فرنسية

تم مساء امس بباريس ، عرض امكانيات المغرب وجاذبيته في مجال الاستثمارات ، وذلك امام رؤساء مقاولات فرنسية خلال لقاء نظم تحت شعار “الاستثمار في المغرب وافريقيا: فرص عديدة يتعين استغلالها”.

وتميز اللقاء الذي نظم من طرف مكتب مازار للتدقيق والاستشارة، بتعاون مع سفارة المغرب بفرنسا، بعروض لممثلي الاتحاد العام لمقاولات المغرب، والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات،والقطب المالي للدار البيضاء، بأبراز مختلف الاصلاحات التي باشرها المغرب من اجل تحسين جاذبيته، وموقعه كارضية لولوج السوق الافريقية.

وتطرق المتدخلون الى الفرص والمميزات التي يتيحها المغرب للمستثمرين ، ومنها الاستقرار السياسي، والتحكم في التوازنات الماكرو- اقتصادية، والموقع الجغرافي الاستراتيجي كجسر بين اروبا و افريقيا، فضلا عن اقتصاد متنوع.

وتناولوا ايضا اتفاقات التبادل الحر الموقعة مع نحو خمسين بلدا، والتي تتيح الولوج الى سوق يفوق مليار مستهلك، فضلا ان تبني استراتيجيات قطاعية تتيح اعطاء رؤية اكثر وضوحا ، ومنها مخطط التسريع الصناعي.

وابرز المتدخلون ايضا الأسس الماكرو –اقتصادية المتينة للمغرب، ومنها معدل النمو الايجابي، والتحكم في المديونية،وعجز موازنة مستقر، وتضخم متحكم فيه، وصادرات مرتفعة في المتوسط.

كما تم التركيز على تطوير البنيات التحتية طبقا للمعايير الدولية،ومنها ميناء طنجة المتوسطي، وانشاء عدة مناطق صناعية، وتبني ميثاق جديد للاستثمارات.

وتوقف المتدخلون من ناحية اخرى عند تعزيز التوجه الافريقي للمملكة، مشيرين الى ان المقاولات المغربية الرئيسية حاضرة بقوة في هذه القارة.

واكدوا ان القطب المالي للدار البيضاء الذي اضحى اول مركز مالي بافريقيا، يتوفر على عدة مؤهلات ، تتيح تسهيل مهمة المقاولات الراغبة في الولوج الى السوق الافريقية، ومنها الربط الجوي.

وخلال افتتاحه اللقاء اكد سفير المغرب بباريس ، شكيب بنموسى، انه بالاضافة الى موقعه الجغرافي الاستراتيجي، تشكل المملكة صلة وصل بين اروبا، وافريقيا، مشيرا الى ان المغرب ينهج تجاه افريقيا مقاربة، لها جانب ثنائي كما تؤكد ذلك الزيارات المتعددة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لعدد من البلدان الافريقية،وعدد الاتفاقيات الموقعة من اجل تعزيز اكثر للتعاون جنوب –جنوب، وجانب شامل تجسده عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي.

وابرز من جهة اخرى الشراكة الفريدة التي تجمع بين المغرب وفرنسا على مختلف الاصعدة، مضيفا ان هذه الشراكة تمكن المغرب وفرنسا من التعاطي مع افريقيا بطريقة تكاملية من خلال مبادرات ثلاثية.

من جانبه ذكر ممثل سفارة فرنسا بالرباط بالدينامية التي تشهدها المملكة المغربية، في مختلف القطاعات الاقتصادية، فضلا عن التطور المسجل على مستوى تنمية الحرف العالمية ومنها صناعة السيارات، مشيرا الى الاهمية التي توليها المقاولات الفرنسية للاستثمار في المغرب.

وتضمن برنامج اللقاء، مائدة مستديرة ناقشت مواضيع ذات صلة بمفاتيح النجاح التي تجعل من المغرب اول مستقطب للاستثمارات الاجنبية بافريقيا، وبالاطار التحفيزي والامتيازات الخاصة، وبتحسين مناخ الاعمال بالمغرب.

شاهد أيضاً

معدل ملء السدود الكبرى لجهة طنجة يتجاوز 41 في المائة

تجاوز معدل ملء السدود الكبرى على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلى غاية  الثلاثاء 13 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.