برلمانيون “جبدو الودنين” لوزير الصيد البحري بسبب وضعية القطاع

محمد صديقي- وزير الفلاحة والصيد البحري

 

تجمعت الاعتبارات حول مختلف تحديات قطاع الصيد البحري في المغرب خلال اجتماعات لجنة القطاعات الإنتاجية بمجلس النواب، حيث استنكر النواب الأوضاع التي وصفوها بالتهميش وسوء التنظيم وتراجع الثروة السمكية.

من بين القضايا الملحة التي تم طرحها، العواصف والفيضانات التي أثَّرت سلبًا على قوارب الصيد التقليدية بمنطقة الريف، مما دفع النواب إلى المطالبة بتفهم الحكومة وتبنيها لسياسات وتدابير لتقليل تأثير هذه الظواهر المناخية.

وفي تصريحاتهم، دعا البرلمانيون وزارة الصيد للاهتمام بمجموعة من الجوانب، من بناء تجهيزات تقنية تقوم بحماية الموارد البحرية من تأثيرات التغيرات المناخية إلى دعم البحث العلمي في مجال علم البحار.

وأبرز النواب أيضًا معاناة مهنيي قطاع الصيد البحري وقضية استنزاف الثروة السمكية، مع إشارة خاصة إلى ملف استخراج الدقيق السمكي الذي أثار جدلاً كبيرًا حيث تحدثت الأصوات البرلمانية عن ضرورة تطوير سياسات لاستغلال الثروة السمكية الكبيرة المتاحة بالبلاد والتي لم تحقق الاستفادة الأمثل منها.

وفي هذا السياق، ناشد النواب بضرورة تحسين ظروف عيش الصيادين وتطوير وتحديث وحدات الصيد، مع توفير التدريب والتأهيل للصيادين والاهتمام بشؤون سلامتهم وحمايتهم من التهريب والنهب.

لم تقتصر المطالبات على الجوانب الاقتصادية فحسب، بل دعا البرلمانيون إلى حماية السيادة الوطنية على ثروات البحر في الاتفاقيات الدولية، وتشجيع الاستهلاك المحلي للأسماك من خلال إقرار سياسات تحفيزية لتسويقها داخلياً.

وأكد النواب أيضاً ضرورة جعل تحسين ظروف عيش رجال البحر والصيادين هدفاً مركزياً ضمن منظومة الحماية الاجتماعية، والالتزام بقوانين ومعايير العمل والسلامة الصحية والمهنية.

هاجر العنبارو- البحر24

شاهد أيضاً

تعاونية مقدة النسوية في ضيافة الغرفة المتوسطية.. لدراسة مشاريع وتكوينات

استقبلت غرفة الصيد البحري المتوسطية، صباح يوم الجمعة 23 فبراير 2024، أعضاء ومنخرطات بتعاونية مقدة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.