عملاق اللوجستيك البحري يفكر في مغادرة اسبانيا والاستثمار بطنجة

 

تفكر المجموعة العالميةMSC ، الرائدة في الشحن البحري واللوجستيك، في إلغاء ميناء فالنسيا كجزء من توقفاتها، وهو أكبر ميناء حاويات في إسبانيا، يحل في تصنيفه خلف ميناء طنجة المتوسط، وذلك في خطوة جديدة لتعويضه بالميناء المغربي.

ويتنافس ميناء فالنسيا مباشرة مع ميناء طنجة المتوسط للانضمام إلى توقفات طرق نقل الحاويات لأكبر شركات الشحن البحري مثل MSC  و”ميرسك” و”سي إم أي سي جي إم” و”كوسكو”، وكذا “هاباغ ليود” و”إيفرغرين” و”وان” و”إتش إم إم” و”يانغ مينغ” و”زيم”.

وتحاول المجموعة البحرية من خلال هذه الخطوة، تجاوز الضريبة الجديدة الأورية على انبعاثات الكربون، والتي تبلغ ما يقرب من 300,000 أورو عن كل توقف.

قال فرانسيسكو لورينتي، رئيس MSC في إسبانيا، إنه “سيتم توجيه عمليات النقل من الموانئ التي لن تتضمن هذه التكلفة الإضافية نحو سفن أصغر تجاه الموانئ الأوربية”.

ورغم ذلك، أعلنت MSC مؤخرًا عن بناء ميناء جديد للحاويات في فالنسيا بتكلفة تقدر بـ1.5 مليار أورو.

متابعات

شاهد أيضاً

تعاونية مقدة النسوية في ضيافة الغرفة المتوسطية.. لدراسة مشاريع وتكوينات

استقبلت غرفة الصيد البحري المتوسطية، صباح يوم الجمعة 23 فبراير 2024، أعضاء ومنخرطات بتعاونية مقدة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.