رغم موقعه الاستراتيجي.. مردودية المغرب في الأحياء المائية مخجلة جدا

المجلس الإداري ل “لاندا ” (أرشيف)

 

في تصريح للخبير المغربي لحسن عبابوش، كبير مستشاري منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) لشؤون مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية، أشار إلى أهمية تطوير قطاع تربية الأحياء المائية في إفريقيا، مسجلا أن المنطقة تحتوي على إمكانيات كبيرة نادرًا ما تستفيد منها بشكل كامل، بالرغم من وجودها بين مسطحين هائلين من الماء وهما المحيط الهندي والمحيط الأطلسي.

وبحسب ما أفاد عبابوش في تصريحه لمنصة “seafoodsource”، يظهر أن أكثر من 80% من إنتاج تربية الأحياء المائية عالميًا يأتي من مناطق آسيا، بينما تمثل حصة إفريقيا أقل من 1.2% من هذا الإنتاج. ومن هذه النسبة، تأتي مصر بحوالي نصفها، إذ تعتبر واحدة من الدول البارزة في إنتاج البلطي على مستوى العالم.

وأوضح عبابوش أن العديد من المستثمرين يرون تربية الأحياء المائية في إفريقيا كقطاع محفوف بالمخاطر، مما يثنيهم عن الاستثمار فيه، في حين يجدون أن الاستثمار في بنية تحتية متعلقة بالبحيرات والمحيطات هو فكرة جيدة نظرًا لوجود بنية تحتية جيدة لتقييم مخاطر الاستثمار في تلك المجالات.

ونوه عبابوش الى نجاح تربية البلطي في مصر كمصدر إلهام للعديد من الدول الإفريقية الأخرى مثل زامبيا وغانا وتنزانيا وكينيا وأوغندا وتونس والمغرب حيث يعود هذا النجاح إلى قدرة البلطي على التكيف مع التحديات، مما يجعله استثمارًا أقل مخاطرًا وأكثر جاذبية للمستثمرين.

هاجر العنبارو- البحر24

شاهد أيضاً

تعاونية مقدة النسوية في ضيافة الغرفة المتوسطية.. لدراسة مشاريع وتكوينات

استقبلت غرفة الصيد البحري المتوسطية، صباح يوم الجمعة 23 فبراير 2024، أعضاء ومنخرطات بتعاونية مقدة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.