طنجة.. انطلاق لقاء البوراسي بين الإسبان والمغاربة والأنظار تتجه لتوصيات الغرفة

 

انطلقت صباح اليوم الإثنين 23 أكتوبر 2023، بمقر المعهد الوطني للبحث في الصيد بطنجة، أشغال لقاء علمي يجمع الباحثين ومهنيي الصيد الإسبان والمغاربة حول سمك “البوراسي”، تحت شعار ” التحليل التاريخي لمصايد الأسماك ومقترحات الاستدامة”، وذلك بشراكة مع غرفة الصيد البحري المتوسطية، في حين تتجه الأنظار إلى الغرفة غد الثلاثاء لكشف توصيات هذا اللقاء.

وقد انطلق اللقاء اليوم، بحضور  مدير وأطر المعهد الوطني للبحث في الصيد بطنجة، مندوب الصيد البحري بطنجة، ممثلة منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، واللجنة العامة لمصائد أسماك البحر الأبيض المتوسط ثم السادة أعضاء غرفة الصيد البحري المتوسطية ورؤساء جمعيات وتعاونيات في القطاع.
وقد افتتحت أشغال هذا اللقاء، بعد الترحيب بالمشاركين، بتقديم الأنشطة والقرارات التي اعتمدتها اللجنة العامة لمصائد أسماك البحر الأبيض المتوسط، بشأن مصايد أسماك الزريقة الوردية في المضيق، وتقديم لمحة تاريخية عن مصايد الأسماك، من حيث تحليل منحى الاستغلال والبيولوجيا منذ عام 1980 .
وتضمن برنامج هذا اللقاء كذلك، مناقشة المعلومات المقدمة، والتعليقات والملاحظات التي قدمها مهنيي الضفتين حول هذه الأسماك، مع تقديم استبيانات وتحليل الردود التي تم أخذها من طرف المعهد، من المهنيين وغيرهم بخصوص مستقبل هذا النوع من السمك.
وقد تم كذلك مناقشة الموضوع من طرف البحارة المهنيين، حول تصورهم للوضع الحالي ورؤيتهم لمستقبل الصيد ووجهات النظر والتحديات المشتركة للصيد المستدام، وكذا الصعوبات الموجودة من حيث تنفيذ التدابير الحالية والالتزامات المتعلقة بنقل البيانات ومقترحات بشأن تدابير إضافية والاحتياجات التدريبية.
وستنتهي أشغال هذا اللقاء كما هو مسطر عبر تقديم ملخص المناقشات بمقر غرفة الصيد البحري المتوسطية، وذلك يوم غد الثلاثاء 24 أكتوبر 2023، بحضور جميع الحاضرين وكذا إدراتي الصيد بين الضفتين الإسبانية والمغربية، وكذا البحث عن سبل المضي قدما لتحقيق استدامة مصايد الأسماك، وعرض الاستنتاجات وتقديم التوصيات .

شاهد أيضاً

تعاونية مقدة النسوية في ضيافة الغرفة المتوسطية.. لدراسة مشاريع وتكوينات

استقبلت غرفة الصيد البحري المتوسطية، صباح يوم الجمعة 23 فبراير 2024، أعضاء ومنخرطات بتعاونية مقدة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.