شركة SDX تهز رحالها من مصر إلى المغرب.. بعد اكتشاف حقل للغاز

صورة تقريبية- أرشيف

وقّعت شركة “SDX Energy” البريطانية المتخصصة في التنقيب عن النفط والغاز، على الشروط الرئيسية لبيع جميع أصولها في مصر إلى مشغل كبير متعدد الجنسيات له مصالح حالية في مجال التنقيب والإنتاج بالبلاد، موضحة أن الاتفاق يسير في الاتجاه الصحيح ،مسجلة أنه من المرتقب أن تتم الصفقة بصفة تامة في الربع الأخير من العام الجاري 2023.

وأشارت الشركة في بيان نتائج أعمالها توصلت -منصة الطاقة-بنسخة منه إلى تطورات إنتاج الغاز في مصر خلال النصف الأول من عام 2023، فضلًا عن توقعاتها للنصف الثاني من العام حيث رصدت تراجعا مهما في إيرادات مبيعات الغاز المصري في مدّة الأشهر الـ6 المنتهية في 30 يونيو 2023، بالإضافة إلى تراجع الإنتاج.

وصرحت الشركة البريطانية،أنها وجدت رمالًا مشحونة بالغاز في البئر الواقعة بمنطقة سبو في حوض الغرب بعد نجاح عملية حفرها إلى عمق يبلغ 1955 متراً حيث سيتم إخضاع هذا الغاز لاختبار بناء الضغط، وسيتم وضع البئر في الإنتاج بمجرد اكتمال العمل المصرح به وربطه بالشبكة.

وأبرزت الشركة البريطانية أنه سيتم حالياً نقل منصة الحفر الموجودة في المنطقة المستكشفة من نفس المكان بالإضافة إلى أنها ستنشر صورا مطلع الشهر الجاري لبدء عمليات حفر الآبار، عبر استخدام تقنية المسح الزلزالي ثلاثي الأبعاد.

وذكرت الشركة في بلاغها أنها تخطط لتوسيع عمليات الحفر في نفس السنة 2023، بعد اكتشاف بئري SAK-1 و KSR-20 اللذين تم الانتهاء منهما، مشيرة إلى أنه حتى الآن، تم رصد أكثر من 70 منطقة محتملة في نطاق المناطق التي تتوفر على رخص التنقيب فيها، وتتوقع أن تشمل موارد غازية كثيفة تصل إلى 20 مليار قدم مكعبة.

وقال مارك ريد، الرئيس التنفيذي لشركة SDX، في ذات البلاغ، “نحن سعداء بنتائج كل من بئري SAK-1 و KSR-20″ مسجلا” أن هذه الاكتشافات تفتح العديد من الفرص الجديدة للمزيد من التنقيب والحفر، و”ستساهم الآبار على الفور في نمو الإنتاج والإيرادات في المنطقة”.

شاهد أيضاً

تعاونية مقدة النسوية في ضيافة الغرفة المتوسطية.. لدراسة مشاريع وتكوينات

استقبلت غرفة الصيد البحري المتوسطية، صباح يوم الجمعة 23 فبراير 2024، أعضاء ومنخرطات بتعاونية مقدة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.