الرباط.. هذه تفاصيل اجتماع بالوزارة وأهم المقترحات والصعوبات المرتبطة بمصيدة السردين

صورة خاصة “البحر24”

 

احتضن مقر وزارة الصيد البحري بالرباط، أمس الإثنين، اجتماعا عاصفا للنظر في مصيدة التناوب الخاصة بسمك السردين، وحضره وفق مصادر مهنية، كلا من الكاتبة العامة لقطاع الصيد، والمديرة العامة للمكتب الوطني للصيد، وممثلي غرف الصيد البجري، ثم تمثيليات مهنية عن صنف الساحلي السردين، وأطر المعهد الوطني للبحث في الصيد.

وقد ركز الاجتماع على إيجاد الحلول السريعة والمنوطة بهذا الصنف، نظرا لوجود ضغط كبير على المصايد ما ينتج عنه ضعف المردودية بشكل متسارع، وهو أمر جعل المهنيون يدقون ناقوس الخطر، ثم ظهور الأحجام الصغيرة لما لها من تأثير مباشر على التسويق والثروة البحرية من جهة أخرى.

مصادر حضرت الاجتماع، قالت أن كل طرف دافع عن فكرته، أما صنف الساحلي، فقد شدد على أن سفن RSW  أصبحت تستعمل شباك محرمة دوليا، وبذلك تستنزف هذا النوع من الأسماك، داعية إلى إيجاد حل لهذا الصنف، ووقف العبث بالثروة الوطنية، خاصة وأن سمك السردين أصبح يقل بشكل كبير، ولم يعد المنتوج المعتاد متوفر في الأسواق والمعامل بالشكل الذي يعرفه المغاربة .

ودافع المعهد الوطني للبحث في الصيد على فكرة ضرورة حماية صغار السردين، بينما اقترح المهنيون عملية الصيد الصباحية كفكرة نجيبة يمكن أن يكون لها نتائج إيجابية على أنشطة الصيد المرتبطة بالأسماك السطحية الصغيرة ، مما سيساهم بشكل كبير في عودة الحياة للمحيط البحري بخصوص أسماك السردين، وتبين أن الصيد الليلي ينتج عنه مخاطر من حيث عشوائية الصيد، وبالتالي المساهمة في قتل الأسماك السطحية الصغيرة من الحجم الصغير.

وفي هذا الإطار، فقد دعت مصادر مهنية إلى ضرورة العمل على تنزيل تصورات المهنيين في أسرع وقت ممكن لتفادي الوضع القائم، وقد نبه المهنيون، للعمل على فرض راحة بيولوجية خلال شهري يوليوز وغشت، وهي فترة التوالد في بعض المصايد، على أن تكون فترة الصيد خلال أشهر نونبر ودجنبر وبالتالي للخروج من المأزق الحالي.

رضا كديرة- البحر24

شاهد أيضاً

مجلس المستشارين.. لقاء دراسي يناقش واقع وتحولات الوظيفة العمومية

  ناقش لقاء دراسي احتضنه مجلس المستشارين، الأربعاء، واقع وتحولات الوظيفة العمومية بالمغرب، في ضوء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.