بلاستيك الضيعات الفلاحية بسواحل القنيطرة والعرائش ينتهي وسط البحر.. هل من منقذ للوضع؟

 

قالت مصادر مهنية، أن النفايات البلاستيكية الناتجة عن ضيعات فلاحية بالسواحل الرابطة بين العرائش والقنطيرة، باتت تتوجه نحو المحيط مما يهدد البيئة البحرية، حيث تجرف الرياح القوية مخلفات الضيعات الفلاحية من مادة البلاستيك، ومياه الأمطار والأودية هذه البقايا صوب المحيط الأمر الذي ينذر بكارثة بيئية ونقص الثروة السمكية على المدى البعيد والقريب بهذه المحيطات الساحلية التي تراهن عليها الآلاف من الأسر كمصدر رزق لها.

ونبهت المصادر نفسها، أن ولاية جهة الشراردة أضحت مطالبة بالتحرك في هذا الجانب لوضع حد لهذه النفايات البلاستيكية، أو إلزام أصحابها بضرورة إيجاد حل لهذه الوضعية، عبر إلزامهم قانونيا على سحب البلاستيك الغير مستعمل، والمتقادم لوقف هذه العملية.

ولا تختلف هذه النفايات عن الصيد الشبحي، وقد سبق لغرفة الصيد المتوسطية أن أعدت مطويات خلال برنامج “أليوتيس” تنبه لهذه لمخاطر، مضيفة أن البلاستيك أصبح من المخاطر المتزايدة على شكل واسع منذ حوالي نصف قرن، حيث أن أغلب النفايات البلاستيكية المتواجدة باليابسة ينتهي بها الأمر في البحر، لتستقر بعدها في بطون الأسماك والسلاحف والحيتان، كما أن هذه النفايات ستبقى في البحر لملايين السنين، لكونها من البلاستيك القوي.

خاص- البحر24

شاهد أيضاً

مصرع بحار في حادثة سير شمال أكادير

توفي مساء أمس شاب يعمل بحارا إثر اصطدام دراجة نارية كان على متنها بسيارة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *