هكذا قاومت شركات الصناعات الغذائية بقطاع الصيد البحري “كورونا” لضمان التصدير

نجحت الشركات المغربية العاملة في مجال الصناعات الغذائية في المحافظة على نفس مستوى صادراتها من السمك المصبر خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الجاري، رغم التأثير السلبي لتفشي جائحة كورونا على المبادلات التجارية الدولية.

وبلغت القيمة الإجمالية للصادرات المغربية من هذه المنتجات نحو 4.62 مليار درهم في الفترة المتراوحة ما بين يناير ونهاية غشت من العام الجاري، مقابل 4.88 مليار درهم في الفترة نفسها من سنة 2019.

وقامت الشركات المغربية بتصدير ما يناهز 126 مليون طن من السمك المصبر خلال العام الجاري، مقابل 128 مليون طن في الفترة نفسها من العام الماضي، مسجلة تراجعا طفيفا لم يتعد 2000 طن.

وتجاوزت الكميات التي صدرتها الشركات المغربية من السمك الطري والمدخن والمملح نحو 136 ألف طن خلال الشهور الثمانية الأولى من السنة الحالية، بقيمة قاربت 1.7 مليارات درهم، مقابل 1.9 مليارات درهم في الفترة ذاتها من سنة 2019.

ورفع المغرب من إجمالي صادراته من دقيق السمك، في الفترة المتراوحة ما بين يناير وغشت 2020، إلى 106 آلاف طن، بقيمة 1.14 مليار درهم، مقابل 101 ألف طن في الفترة نفسها من السنة الماضية، بقيمة تجاوزت مليار درهم تقريبا.

كما رفع المغرب حسب صحيفة “هسبريس”، من حجم صادراته من القشريات البحرية، خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الجاري، إلى أزيد من 90 ألف طن، مقابل 73 ألف طن في الفترة نفسها من سنة 2019.

البحر24- متابعة

شاهد أيضاً

بحضور قطاع الصيد البحري.. انعقاد اجتماع حول قانون المقالع وسط تشديد على حماية البيئة

أكد وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، ورئيس اللجنة الوطنية للمقالع، عبد القادر اعمارة، أن الترسانة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *