الغرفة المتوسطية تعلن اقتراب انجاز مشاريع الأحياء المائية لفائدة المقاولين الشباب بالمتوسطي

في إطار الاستراتيجية المسطرة من طرف رئاسة غرفة الصيد البحري المتوسطية لإدماج المستثمرين الصغار والصيادين التقليديين بالواجهة المتوسطية في قطاع تربية الأحياء المائية، تماشيا مع البرنامج الوطني للوكالة الوطنية لتنمية تربية الاحياء البحرية ومجهودات ادارة الصيد البحري من خلال برنامج “أليوتيس”.

تم بمكتب رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية بطنجة يوم 17 يوليوز 2020، فتح الأظرفة المتعلقة بطلبات العروض لإنشاء مشاريع تربية بلح البحر بمنطقة كالايريس إقليم الحسيمة بغلاف مالي مجموعه يصل الى 4 ملايين درهم، لفائدة المقاولين الشباب بعد أن تم انتقاؤهم في إطار طلب ابداء الاهتمام، الذي أشرفت عليه الوكالة الوطنية لتنمية تربية الاحياء البحرية في وقت سابق.
وتهدف هذه المشاريع الى إدماج المستثمرين الصغار والصيادين التقليديين بالجهة في قطاع تربية الأحياء المائية، تماشيا مع مخطط تنمية الجهة في هذا المجال، وتقديم لهم المساعدة التقنية ومواكبة مشاريعهم، وتكوينهم في هذا الميدان، لتهيئة الظروف المواتية لتثبيت واستغلال ونجاح مشاريع تربية الأحياء المائية بالمنطقة، تماشيا مع مخطط “أليوتيس”.
وهذه المشاريع جاءت في إطار اتفاقية شراكة، ما بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات (قطاع الصيد البحري)، ووزارة الاقتصاد والمالية واصلاح الادارة، والوكالة الوطنية لتنمية تربية الاحياء البحرية وغرفة الصيد البحري المتوسطية.
وللتذكير فإن الاتفاقية ستتيح دعم مشاريع أخرى تهم الصيادين التقليديين، لتربية الاحياء المائية بالجهة المتوسطية، وذلك دعمهم بالتجهيزات وتركيب المعدات اللازمة لبدء هذه المشاريع التي تخص تعاونيتين للصيد التقليدي بسواحل البحر الأبيض المتوسط، بعد أن تم انتقاؤهم في إطار طلب ابداء الاهتمام الذي نظم في وقت سابق من طرف الوكالة الوطنية لتنمية تربية الاحياء البحرية.

وهي المبادرة التي ثمنها أعضاء الغرفة داعين إلى مواصلتها وتعميمها في الجهة الشمالية والشمالية الشرقية.

عن البوابة الالكترونية للغرفة

للإشهار لدينا

شاهد أيضاً

أكادير .. مشاريع خاصة بالأحياء البحرية بقيمة 13 مليون درهم سترى النور قريبا 

ترأس  إبراهيم حافيدي، رئيس مجلس جهة سوس ماسة، أمس الثلاثاء اجتماعا عن بعد ، خصص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *