منح من الداخلية للجماعات لمواكبتها “كوفيد19”.. هل تفعلها وزارة الصيد مع الغرف النشيطة وتعاقب “الكسولة” ؟

قامت وزارة الداخلية مؤخرا، بإطلاق منح لفائدة الجماعات المحلية بعموم التراب الوطني، والتي اشتغلت بقوة طيلة فترة الطوارئ بفعل جائحة “كورونا”، وقد أفرجت الداخلية على لائحة تتضمن جماعات نشيطة ومستحقة لهذا المنح، في حين قامت بإسقاط جماعات أخرى كسولة لم تواكب هذه الجائحة وأصبحت غائبة تماما عن المشهد.

وتساءلت مصادر مهنية، هل ستقوم وزارة الصيد البحري، بمثل هذه البادرة تشجيعا للغرف المهنية التي أبانت عن شجاعة كبيرة في مواجهة تحديات “كوفيد 19” ونزلت للميدان، وقامت بتشجيع ومواكبة البحارة  ووزعت آليات التعقيم وتدخلت لخروج البحارة وقضاء العطل مع ذويهم إسوة ببقية الفئات التي تواجدت في الخطوط الأمامية للوطن طيلة هذه الجائحة، وعقدت دوراتها عن طريق تقنية “عن بعد” ، وسهرت بتنسيق مع ولاة الجهات،  لتحريك عجلة الاقتصاد الوطني، بدل الانزواء في المكاتب المكيفة، في وقت غابت عدد من الغرف على المستوى الوطني عن المشهد العام، وأصبحت تلتهم ميزانيات ضخمة دون أن تكون لها حتى بادرة التوفر على موقع الكتروني مواكب للمستجدات الوطنية افتراضيا، فمبالك بالتواجد الميداني ؟

لم يعد المغرب بحاجة لمؤسسات تلتهم ميزانيات ضخمة تقول مصادر مهنية، دون أن يكون لها أي دور إيجابي في التفاعل ميدانيا في قطاع يعتبر أهم القطاعات السيادية بالمملكة، فهل تفعلها وزارة الصيد البحري وتعلنها للعموم كوزارة الداخلية، وتعاقب الغرف الكسولة برسالة مفادها “مرحبا بالذي سيساهم في الدفع بالوطن نحو أفق عال ولا مكان للكسلاء” ؟

البحر24- خــــاص 

للإشهار لدينا

شاهد أيضاً

أكادير .. مشاريع خاصة بالأحياء البحرية بقيمة 13 مليون درهم سترى النور قريبا 

ترأس  إبراهيم حافيدي، رئيس مجلس جهة سوس ماسة، أمس الثلاثاء اجتماعا عن بعد ، خصص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *