مركز اسباني للحفاظ على الأسماك يحمل الصيادين مسؤولية نفوق دلافين بالفنيدق

قال مركز الدراسات وحفظ الحيونات البحرية في مدينة سبتة المحتلة، أن نفوق أعداد من الدلافين خلال الأيام الماضية على مستوى سواحل الفنيدق، يرجع الى أنشطة الصيد البحري التي تتم بمنطقة جبل طارق.

وقال المركز أن الفحوصات التي تم اخضاع جثث الحيونات النافقة لها، اظهرت وجود جروح على جسمها، نتيجة تعرض ادوات تستعمل في انشطة الصيد البحري لها. وبحسب نشطاء بيئيين، فإن المعطى يؤكد صحة ضلوع العامل البشري في هذه الحادثة، مسجلين أن المنطقة تعرف ذروة هجرة الدلافيين اليها خلال هذه السنة.

ولاحظ النشطاء البيئيون، انه على الرغم من أن شواطئ المدينة تشهد كل سنة في مثل هذا الوقت نفوق عدد من الدلافين، إلا أن هذه السنة يلاحظ نفوق أعداد أكثر من المُعتاد، هذا وتجدر الاشارة إلى أن سواحل شمال المغرب، تشهد في كل سنة في مثل هذه الفترة، هجرات أسراب من الدلافين بالبحر الأبيض المتوسط، وتتميز بكونها من الأسماك الأليفة، التي تدعو المنظمات البيئية إلى الاهتمام بها والاحتفاظ عليها.

البحر 24- متابعات

شاهد أيضاً

مجلس المستشارين.. لقاء دراسي يناقش واقع وتحولات الوظيفة العمومية

  ناقش لقاء دراسي احتضنه مجلس المستشارين، الأربعاء، واقع وتحولات الوظيفة العمومية بالمغرب، في ضوء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.