اجتماع خاص بالغرفة المتوسطية حول تدبير سمك “الباجو الوردي” يفضي لاستدعاء ال INRH

عقد  أمس الثلاثاء اجتماع خاص  بغرفة الصيد البحري المتوسطية بطنجة، لمناقشة المعايير المقترحة مع ممثلي المهنيين الذين يزاولون نشاطهم الصيد بمنطقة مضيق جبل طارق وخاصة صيد سمك “البوراسي” وأنواع أخرى.

وجاء هذا الاجتماع حسب المعطيات المتوفرة، بناء على مراسلة خاصة توصلت  بها غرفة الصيد البحري المتوسطية من الورزارة الوصية – قطاع الصيد البحري، يلتمس من خلالها بإبداء الملاحظات والآراء حول المعايير الجديدة المقترحة من طرف الهيئة العامة لمصايد أسماك البحر الابيض المتوسط في مشروع المخطط دون الإقليمي لتدبير سمك ما يعرف  ب “الباجو الوردي “La dorade rose بمصايد  منطقة مضيق جبل طارق.

مخطط المشروع تم دراسته في الدورة الواحد والعشرون بمصر من طرف اللجنة العلمية الاستشارية للهيئة العامة لمصايد اسماك البحر الأبيض المتوسط ما بين 24 و27 يونيو 2019. وتم اقتراح معايير تقنية لتدبير سمك الباجو الوردي بالبحر الأبيض المتوسط كتحديد الحد الأدنى للحجم المرجعي للمحافظة في 33 سم عوض 25 سم المعمول به حاليا في المغرب، وتحديد الراحة البيولوجية، فضلا عن تحديد الكمية المصطادة، وتحديد عدد الأيام الأقصى للصيد المسموح بها، وكذا مايتعلق بالمنع المؤقت لصيد مثل هذا النوع من الأسماك.

هذا، وقد ترأس الاجتماع مدير الغرفة رؤوف الحنصالي تحت إشراف رئيس الغرفة يوسف بنجلون وبحضور ممثلي مهنيي قطاع الصيد الساحلي والتقليدي بميناء طنجة والنواحي، وقد أفضى الاجتماع بعد نقاش مستفيض بين المهنيين، والذي تم خلاله مناقشة كل الجوانب المرتبطة بهذا القطاع والإكراهات والتحديات، (أفضى) إلى طلب عقد اجتماع مع المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري لدراسة الموضوع معها من الناحية العلمية البيولوجية والتقنية قبل اتخاذ أي قرار.

البحر 24- طنجة 

شاهد أيضاً

فوطاطا متحدثا عن المخزون السمكي وغياب INRH و”النيكروس” ونقاط الجمع العام للكنفدرالية

  في تصريح خاص تحدث عبد الكريم فوطاط رئيس الكنفدرالية المغربية للصيد الساحلي، عن أهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.